الطفل المعجزة عبد الرحمان .. عمره 3 سنوات ويحفظ القرآن بطلاقة
منتديات طلاب جامعة جيلالي ليابس سيدي بلعباس



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول



منتديات طلاب جامعة جيلالي ليابس سيدي بلعباس الطفل المعجزة عبد الرحمان .. عمره 3 سنوات ويحفظ القرآن بطلاقة

FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
شاطر | 
 

  الطفل المعجزة عبد الرحمان .. عمره 3 سنوات ويحفظ القرآن بطلاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

eimi
عضو متألق
عضو متألق


البلد: :
تَارِيخْ التَسْجِيلْ: : 28/01/2011
العُــمـــْـــــر: : 20
المُسَــاهَمَـــاتْ: : 1270
النـِقَـــــــــاطْ: : 4351






مُساهمةموضوع: الطفل المعجزة عبد الرحمان .. عمره 3 سنوات ويحفظ القرآن بطلاقة   الأحد مايو 08, 2011 5:59 pm




هل مرّ على مسمع أحد منا أو رأى رأي العين طفلا في الثالثة من عمره يحفظ القرآن وما تيسر من السور الطوال حبا متراكبا دون أخطاء في أحكام التلاوة أو الخلط بين السور والآيات.
اسم هذا الطفل من صفته، فهو "فارح"، ولقب "فارح"، وحُق له ولوالديه أن يعتزا ويفرحا مما خرج من نطفة من مني يمنى.
المعروف عندنا أن الطفل في سن الثالثة مايزال رهن اللعب والبكاء، والنوم "بالرضاعة" في أحسن الأحوال، إن لم نقل أن من أقرانه من هو الآن بين ذراعي أمه تهزه يمنة ويسرة وتربّت على جسده حتى ينام ليدعها تتجه لتحضير عشاء الإفطار !..

لقد همّ فريق الشروق دفعة واحدة إلى مكان انبعاث صوت النابغة "عبد الرحمن" وهو يفتتح الجلسة بسورة الكهف فقرأها برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، محاولا تقليد الشيخ العفاسي، ولم يخطئ في السورة خطأ واحدا، بل إنه أتى بجميع المدود وبمقدار حركاتها المعروفة عند أهل الإختصاص وبالرغم من إصابته بنزلة برد، وإتفاع حرارته، إلا أنه أبى إلا أن يتم ترتيله، حتى أوقفناه إستئناسا به وشغفا منا لمعرفة قدرته العجيبة في الحفظ والتمكين من الدقة في رفع المرفوع ومد الممدود وكسر المكسور

وترقيق المرقق من الحروف، وإدغام المدغم بالغنة وغير الغنة.
ما يسحر عقلك أيها القارئ أن النابغة "عبد الرحمان" تأخر نطقه لمدة سنتين كاملتين، ولما نطق - تقول والدته - نطق بقراءته لسورة الكهف دون تكلف أو إجهاد في مخارج الحروف، بل أكثر من ذلك قرأها، وكأنه ولد بها كما وصفه أبوه بهذا الوصف، حتى إن أباه أخذته الدهشة مأخذ الحيرة فشخّص بصره وصعّده ونزّله في "لقمة" ابنه الذي تأخر انجابه 3 سنوات كاملة، وهو يرى ولا يكاد يصدق ما يرى..


إن النقطة الهامة في قضية الظاهرة "عبد الرحمان" حينما كان في بطن أمه، فهذه الأخيرة كانت مواضبة على قراءة سورة الكهف يوميا، توحما منها، وما إن تنتهي منها حتى تكسوها راحة وطمأنينة لامثيل لها، ويؤكد علماء الأجنة أن الجنين يتأثر بما تتأثر به أمه، فإذا كانت عاشقة للموسيقى، نزل هذا الحال وسقط على الجنين ولفه في ملفه، أما إن كانت أمه متأثرة بسماع القرآن - وهي الحالة التي بين أيدينا - وصل صوت القرآن إلى قلب الجنين.. وسبحان من خلق فأبدع الخلق.
وللأمانة الإعلامية فكل التقدير لإذاعة القرآن ولمديرها على هذا التعاون من أجل اكتشاف النوابغ في أرض المعجزات، قالها مفدي زكريا للأجيال وتركها تلعلع في سمائنا.

أمه كانت ترقيه بالآيات وهو صاحب 6 أشهر
نطق بالقرآن الكريم في سنّ الثانية من عمره ويطلب من والده أن يسمعه القرآن في السيارة


ذكرت والدة الطفل عبد الرحمن أن ابنها بدأ حفظه للأجزاء التي يحفظها من القرآن الكريم انطلاقا من سماعه لقناة العفاسي الفضائية التي كان ينصت إليها كثيرا خاصة في الفترات التي تقضيها هي في الصلاة.
وقالت إنه لما كان عمره ستة أشهر كانت هي ترقيه حفظا له من العين ومن كل مكروه، فلما كانت تنتهي من قراءة القرآن الكريم من أجل أن تمسح على جسده يرفع يديه إليها استعدادا للمسح عليه استيعابا منه أن تلاوة القرآن انتهت.
وكانت المعجزة في هذا الطفل كما ذكرت والدته أنه نطق بما كان يسمعه من تلاوات متتالية على قناة العفاسي قبل أن ينطق بالكلام العادي في سن الثانية من العمر، وعلى الرغم من أنه لا يعرف نطق الكلمات كاملة ولا يعرف التعبير عن حاجياته كما يجب إلا أنه يستوعب جيدا اسم السور والآيات التي تندرج تحتها، ويعرف تسمية الأحاديث.
وذكرت والدته أن ابنها لا يعرف لا القراءة ولا الكتابة إلا أنه تمكن من حفظ بعض من القرآن الكريم من خلال استماع متواصل لقناة العفاسي التي لا يحب بديلا عنها، مسجلة أسفا على أنها لم تعد تبثّ الآن القرآن الكريم كما كانت في السابق، وحفظ كذلك هذا القدر من كتاب الله العزيز الحكيم عند سماعه لحفظ والدته التي تحفظ سورة البقرة والجزء الأخير من معجزة نبينا محمد صلّى الله عليه وسلم.
وعلى صغر سنه، فالطفل عبد الرحمن يحترم في تلاوته الاستعاذة من الشيطان الرجيم والتسمية واحترام أغلب أحكام المد وغيرها من الأحكام، ولما يذكر حديثا معينا يذكر الراوي فضلا عن عدم تفويت الصلاة والسلام على النبي الكريم كلما ذكره هو أو غيره، وهي أمور تعلمها أيضا من قناة العفاسي وأيضا من محيطه الأسري المتكوّن من أمه ووالده اللذين رزقا به بعد انتظار دام ثلاث سنوات.
والغريب والموحي بالمعجزة أكثر في هذا الطفل أن نفس السور التي كانت تقرأها والدته فترة حملها هي التي تمكن من حفظها بسهولة من القنوات الفضائية، كما يحفظ دعاء ختم القرآن الكريم كاملا غير منقوص مثلما تم استعراضه أمس في منتدى الشروق اليومي.
كما بدأ عبد الرحمن النطق بقراءة المعوذتين، أواخر سورة البقرة وآية الكرسي وهي الآيات التي تتردد يوميا في أدعية الصباح والمساء، ومن شدّة ولعه بالقرآن الكريم يطلب عبد الرحمن من أبيه دوما أن يسمعه دعاء ختم القرآن الكريم لحظات تواجده معه في السيارة.

كان محل إعجاب نجل المنشاوي.. والد الطفل
"سأهتم بموهبة ابني إلى غاية أن يصبح من حفظة القرآن والمقرئين"


سطّر والد الطفل عبد الرحمن برنامجا أوليا لحياة ابنه يتمثل في إعانته بالوسائل السمعية البصرية من أجل تحفيظه القرآن الكريم كاملا والتمكّن من مختلف القراءات، إلى غاية بلوغه سن الخامسة حيث ينوي أن يدخله إلى مدرسة قرآنية تستقيم فيها تلاوته على يد المدرسين، وتردد في إدخاله في هذه السن مخافة أن تختلط عليه الأمور وينسى ما حفظه من سور وآيات، كونه لازال لا يعرف القراءة ولا الكتابة.
وقد كان الطفل محل إعجاب كبير من ابن أخ المقرئ الشيخ المنشاوي لدى ظهوره على شاشة التلفزيون في حصة صباحيات منذ أسبوع تقريبا، حيث أثنى عليه الشيخ وعلى قراءته وحفظه على صغر سنّه، وقال إنه ظاهرة فريدة من نوعها وقليل وجودها في العالم ويعدّ أصحابها على رؤوس الأصابع، مضيفا أنها تستحق الدعم والصقل إلى أن تبلغ مراحل التمام والكمال.
وثمّن والد عبد الرحمن مجهودات الدولة الجزائرية واهتمامها منذ عشر سنوات خلت بالقرآن الكريم وحفظته من خلال دعمه المادي وإنشاء المسابقات والاهتمام الإعلامي وغيرها من الأمور التي تحفّز على امتلاك موهبة والوصول بها إلى مراحلها الأخيرة.
وعاتب والد الطفل المسؤولين في الجزائر أنه بعد ظهور ابنه منذ أسبوع على شاشة التلفزيون بمعجزة الحفظ التي أبانها أمام الملايين من المشاهدين، إلا أن أحدا منهم لم يكلف نفسه عناء رفع سماعة الهاتف لتشجيع الطفل وتحفيزه على مواصلة المشوار.
ولم يثن هذا الأمر من عزيمة الوالد الذي وعد بأن يجعل منه مقرئا وأن يصل به إلى مكانة حفظة القرآن الكريم.

عبد الرحمان الطفل الظاهرة يتحدث للشروق بتلقائية
"عمري أسبوعين.. أشاهد قناة العفاسي وعندما أكبر سأشتري الخبز لأمي"


يتلو القرآن وهو يبتسم، تشده الأشياء التي من حوله، يحركها لكنه لا يتوقف عن قراءة القرآن عندما يخطئ تصحح له والدته من حين لآخر بعض هفوات القراءة، يستجيب ويمضي في القراءة، ولا يتوقف إلا عندما تنتهي السورة، تتغير ملامح وجهه بتغير آيات القرآن الكريم، ويرتل القرآن الكريم بأحكامه، فكيف لطفل لم يتجاوز عمره ثلاث سنوات أن يحفظ سورة الكهف، ومريم، وجزء عم وحتى الأحاديث النبوية؟
عندما تقف أمام عبد الرحمان وهو يحفظ القرآن الكريم بالتجويد وبأحكامه يخيل لك أنك أمام شيخ أو إمام مسجد، لكن في حالة عبد الرحمان نحن أمام طفل صغير لا يعرف حتى القراءة والكتابة حتى أنه عندما سألناه كم عمرك رد قائلا : "عمري أسبوعين"، وعندما يُطلب منه أن يقرأ القرآن لا ينسى منه شيئا ولا يتوقف إلا عندما تصحح له بعد الهفوات، حتى أن لسانه لا يزال ينطق بعض الحروف مكسرة، عندما طرحنا على والدته كيف حفظ عبد الرحمان القرآن الكريم ردت قائلة "عندما كنت حاملا كنت أتلو القرآن الكريم وكنت كل يوم جمعة أقرأ سورة الكهف، ويوميا أقرأ المعوذتين وسورة الملك، بعد ولادة عبد الرحمان، كنت أرقيه يوميا وأقرأ عليه أذكار الصباح والمساء، كان لا ينام إلا عندما أقرأ الأذكار، وعندا أرقيه يهدأ وينام"، وفي ردها متى اكتشفت بأنه يحفظ القرآن الكريم قالت بعد سنتين من عمره.
وعن يومياته تقول والدته بأنه يمضي يومه في مشاهدة قناة "العفاسي" خاصة عند عرض أجزاء من القرآن الكريم، وحتى عندما أشاهده يلعب يكون يدندن بينه وبين نفسه بآيات من القرآن الكريم، وعندما أرغب في أن أضع له برامج الرسوم المتحركة يرفض ويطلب مني مشاهدة قناة العفاسي.
عبد الرحمان لم يدخل مدرسة قرآنية، ولا مسجدا، ولم يعلمه أحد حفظ القرآن الكريم، هو إذن كما قال عنه والده "الملاك الحافظ لكتاب الله"، والدته من قوة حرصها عليه تخاف عليه من الاختلاط ومن اللعب في الشارع خوفا أن ينسى ما حفظه من كتاب الله أو أن يحفظ أمورا أخرى.
جدير بالذكر أن والدته أخبرت الشروق بأنه سيتم ختانه في هذا رمضان.

منح له مبلغا معتبرا من المال
علي فضيل يكرم الطفل الظاهرة ويدخل البهجة على والديه


كرم المدير العام علي فضيل الطفل الظاهرة عبد الرحمان فارح ووالديه، بمنحه مبلغا معتبرا من المال خلال نزوله ضيفا على طاقم جريدة الشروق اليومي.
وكان الطفل عبد الرحمان بكل عفوية وبراءة الطفولة تجاوب مع المدير العام علي فضيل وهو يحمله بين يديه ليقول له "بارك الله فيك"، وبدا سعيدا جدا بما منحه له المدير العام علي فضيل. وكان الطفل الظاهرة قد قرأ لدى نزوله ضيفا على جريدة الشروق اليومي كل من سورة الكهف، وبعض أجزاء عم، كما وقف المدير العام لجريدة الشروق اليومي علي فضيل مطولا مع والد عبد الرحمان محمد فارح، هذا الأخير الذي شكر كرم المدير العام ونوه بالإلتفاتة الكبيرة له ولابنه، طالبا من السلطات أن تساعده لرعاية عبد الرحمان، حتى يصبح واحدا من حفظة وحملة كتاب الله الكريم.

أصـــداء
عبد الرحمان والميكروفون
تجمهر حول عبد الرحمان طاقم جريدة الشروق اليومي من صحفيين ومصورين ومع ذلك لم يرتبك أبدا لا أمام عدسات المصورين ولا أمام الكاميرا، فيما كان يرتل القرآن وهو يلعب بالميكروفون الذي شده كثيرا.
سأشتري الخبز لأمي عندما أكبر
بعفوية مطلقة رد عبد الرحمان على أحد الصحفيين عندما سأله ماذا ستكون في المستقبل فرد قائلا: "سأشتري الخبز لأمي عندما أكبر ..".
أعرف الشروق لأن والدي يشتريها
قال عبد الرحمان إنه يعرف الشروق لأن والده يشتريها يوميا، ويجلبها معه إلى البيت، وقال والده بأن جريدة الشروق اليومي تدخل يوميا إلى المنزل قائلا : إنها فعلا الجريدة المقربة إلى قلوبنا.
أشاهد العفاسي وأصلي مع أبي في المسجد
رد عبد الرحمان بعفوية مطلقة بأنه يشاهد قناة العفاسي في التلفاز، وبأنه يذهب مع أبيه للصلاة، ويعرف كيف يصلي.
عــمري أسبوعين
في رده على أحد الأسئلة عن سنه قال الطفل الظاهرة بأن عمره "أسبوعين" قبل أن يصحح له والده سنه ويرد قائلا عمري ثلاث سنوات، وأقطن ببئر توتة.

منقول










التوقيع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بيبا...
عضو نشيط
عضو نشيط


البلد: :
تَارِيخْ التَسْجِيلْ: : 29/12/2010
العُــمـــْـــــر: : 33
المُسَــاهَمَـــاتْ: : 65
النـِقَـــــــــاطْ: : 2246






مُساهمةموضوع: رد: الطفل المعجزة عبد الرحمان .. عمره 3 سنوات ويحفظ القرآن بطلاقة   الجمعة يونيو 17, 2011 8:00 pm




بسم الله و الصلاة و السلام على الرسول الكريم
عندما اقرأ مثل هده الاخبار تنتابنى غصة فى قلبى على امة محمد صلى الله عليه و سلم ان الخير فيها اصبحنا غثاء سيل حتى ديننا لا نعرفه فنحن ولدنا مسلمين فقط من المفروض امة سيدنا محمد امة نشات على العلم و تعرف ما معنى اقرأ التى خطب بها سيدنا محمد عليه افضل الصلوات - امة تقدس الدين و العلم - لتنشأ مثل هده البراعم و هده الاجيال اصبح همنا نفسى و نفسى و نفسى و الاقربون اللهم اصلح حال المسلمين اجمعيييييييييين و لا تجعلنا غثاء السيل نرى المنكرات و الظلم و الفحشاء ...و لا نتحرك و لا نحاول الاصلاح و لو بكلمة و ان ننسى - لا يخصنى لا يهمنى لست بالامام و لا بالمربى - نتمنى نعاود تربية انفسنا امام الله و نحاول الاصلاح قدر الامكان ييييييييييييييييييييييا رب










التوقيع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الطفل المعجزة عبد الرحمان .. عمره 3 سنوات ويحفظ القرآن بطلاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلاب جامعة جيلالي ليابس سيدي بلعباس :: هنا بيتك :: || منتدى أهنا فرغ واش كاين فى قلبك ~-

 
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك