موجَز عن قصة مولد الحبيب النبي محمد
منتديات طلاب جامعة جيلالي ليابس سيدي بلعباس



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول



منتديات طلاب جامعة جيلالي ليابس سيدي بلعباسموجَز عن قصة مولد الحبيب النبي محمد

FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
شاطر | 
 

 موجَز عن قصة مولد الحبيب النبي محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
avatar

mustapha
:: [ مراقب عام ] ::
:: [ مراقب عام ] ::


البلد: :
تَارِيخْ التَسْجِيلْ: : 09/10/2010
العُــمـــْـــــر: : 25
المُسَــاهَمَـــاتْ: : 4299
النـِقَـــــــــاطْ: : 7938






مُساهمةموضوع: موجَز عن قصة مولد الحبيب النبي محمد   الثلاثاء فبراير 15, 2011 1:31 pm




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ن الحمد لله نحمده ونستغفره ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل له جلّ ربي لا يشبه شيئًا ولا يشبهه شىء ولا ينحل في شىء ولا ينحل منه شىء ليس كمثله شىء وهو السميع البصير، وأشهد أنّ سيّدنا وحبيبنا وعظيمنا وقرة أعيننا محمّدًا عبده ورسوله وصفيه وحبيبه، طبّ القلوب ودواؤها وعافية الأبدان وشفاؤها ونور الأبصار وضياؤها، في ذكراك سيدي يا رسول الله، في ذكراك سيدي يا حبيب الله.

أنادي وفي القلب حَرُّ اللهيب أذابت فؤادي معانـي الغـرام

وفي دين طـه شفاء السقـام فمن سار في درب طه استقـام

على بابكم يـا رفيع المقـام أحييك يا سيدي يا رسـول الله

أحييك يا سييدي باحترام




موجَز قصَّة المولدِ

في يوم الاثنين 12 ربيع الأول من عامِ الفيلِ وفِي مكةَ المكرمةِ في سوق الليل ولدتْ ءامنةُ بنتُ وهبٍ طفلا جميلا، هذا الطفلُ كانَ سيدَنا محمداً صلَّى الله عليهِ وسلمَ، فأمُّه هيَ ءامنةُ بنتُ وهبٍ وأمَّا أبوهُ فهوَ عبدُ الله وهوَ من قبيلةِ قريشٍ. لكنْ عندَما صارَ عمرُ النبيِّ صلَّى الله عليهِ وسلمَ شهرينِ، توفيَ والدُه عبدُ الله.
أعطتْ ءامنةُ بنتُ وهبٍ طفلَها أيِ النَّبي لامرأةٍ اسمُها حليمةُ السعديةُ لتُرضعَه. فأخذتْ حليمةُ هذا الطفلَ المباركَ وذهبتْ به إلَى بيتِها وكانَ عندهَا أولادٌ يبكُونَ لقِلةِ الطعامِ وزوجُها عندَه غنمٌ لا يُعطِي لبناً كثيراً. ثم أخذتْ حليمةُ تُرضِع النبيَّ لأنهُ كانَ طفلا يحتاجُ إلىَ الرضاعةِ فوجدتْ أنَّ هذا الطفلَ هوَ ولدٌ مباركٌ فأولادُها يأكلُونَ ويشبعُونَ وغنمُ زوجِها أصبحَ يُعطِي لبناً أكثَر.
لما صارَ عمرُ النبيِّ سنَتينِ وشَهريْنِ عادَ سيدُنا محمدٌ إِلى أمِّه ءامنةَ بنتِ وهبٍ لكنَّها ماتَتْ بعدَ عدةِ سنواتٍ فنشأَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ برعايةِ جدِّه عبدِ المطلبِ وكانَ يحبُّه كثيراً. لكنْ بعدَ مدةٍ ماتَ جدُّه أيضاً فأخذَه عمُّه أبُو طالبٍ ليعيشَ عندَه. بلغَ عمرُ النبيِّ صلَّى الله عليهِ وسلمَ خمسةً وعشرينَ سنةً فتزوجَ امرأةً اسمُها خديجَة وأصبحَ عندَه أولادٌ.

أولادُ النَّبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم

تزوجَ سيدُنا محمدٌ صلى الله عليه وسلَّم خديجةَ وذلكَ قبلَ نزولِ الوحيِ عليهِ بخمس عشرةَ سنةً فولدتْ له زينب وهي أكبر بناته، ثم رقية، ثم أم كلثوم، ثم فاطمة، وولدتْ له من الذكورِ القاسم، عبد الله وهؤلاءِ كلُّهم من السيدةِ خديجة أمَّا إبراهيمُ فهو منْ زوجتِه السيدَة مارِية.
مِنْ أَسْمَاءِ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فهو محمدٌ وهو أحمدُ أي أَحمدُ الحامِدينَ لِرَبِّهِ عز وجلَّ، وقد كانَ النَّبيُّ مَعْرُوفًا بِهذَيْنِ الاسمَيْنِ في الكتبِ السَّماوِيَّةِ التي أنزَلَها اللهُ على الأنبياءِ يقولُ اللهُ تعالَى: ﴿مُحَمَّدٌ رسولُ اللهِ﴾ وقالَ إخبَارًا عَنْ سَيِّدِنا عيسَى صلَّى اللهُ عليه وسلم: ﴿وَمُبَشِّرًا برَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحمَدُ﴾.
فهو صلى الله عليه وسلم "نبيُّ الرَّحمةِ" و"نبيُّ المرحَمَةِ" لقولِه تعالَى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رحمةً للعالَمِين﴾ سورة الأنبياء / 107.
وهو "النبيُّ الأُمِّيُّ" أي الذي لا يكتُبُ ولا يقرَأُ وذلكَ في حقِّهِ صلى الله عليه وسلم مُعْجِزَةٌ، فإنهُ صلى الله عليه وسلم معَ كَوْنِهِ أُمِّيًّا لا يعرِفُ الكِتَابَةَ ولا القِراءَةَ فقد أعطاهُ اللهُ تعالَى عِلْمَ الأَوَّلينَ والآخِرينَ.
ومن أسمائِه صلى الله عليه وسلم "السِّرَاجُ المنيرُ" والمعنَى في هذَيْنِ الاسْمَيْنِ أنهُ بهِ انْجَلَتْ ظُلُمَاتُ الشِّركِ كما يَنْجَلِي ظَلامُ الليلِ بالسِّراجِ وَاهْتَدَتْ بِنُورِ نُبُوَّتِهِ البَصَائِرُ كَمَا يَهْتَدِي بِنُورِ السِّراجِ الأَبصارُ.
ومنهَا "عبدُ الله" وفيهِ وَصْفُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم بالعُبُودِيَّةِ للهِ الذي هو وصفٌ شَرِيفٌ، وقد جاءَ وصفُه بهِ في التنْزِيلِ، قالَ اللهُ تعالَى: ﴿وَأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللهِ يَدْعُوهُ﴾ سورة الجن / 19.
وهو "الرَّءُوفُ الرحيمُ" ودليلُهُ مِنَ القرءانِ الكريمِ قولُه تعالَى: ﴿بِالمؤمِنينَ رَءُوفٌ رحيمٌ﴾ سورة التوبة / 128. والرَّأْفَةُ شِدَّةُ الرَّحْمَةِ، فهو صلى الله عليه وسلم شديدُ الرحمَةِ بالمؤمنينَ كمَا أخبرَ اللهُ تعالَى.
ومن أسمائِه "الهادِي إلى الصِّراطِ المستقيمِ" أي بِواضِحِ الحُجَجِ وَسَاطِعِ البَراهِينِ كما قالَ اللهُ تبارَكَ وتعالَى: ﴿وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيم﴾ سورة الشورى / 52.
وأَوَّلُ مَنْ تَنْشَقُّ الأَرْضُ عنهُ هو سَيِّدُنا محمدٌ صلى الله عليه وسلم فهوَ "الْحَاشِرُ" أي الذِي يُحْشَرُ الناسُ على قَدَمِهِ أي يَتَقَدَّمُهُم في الحَشْرِ وَهُمْ خَلْفِهِ.
وقد ذَكَرَ النبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنَّ مِنْ أَسْمَائِه "العَاقِبَ" أي الذي لا نبِيَّ بعدَهُ إِذِ العَاقِبُ هُوَ الآخِر.
وَمِنْ أَسْماءِ الرسولِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم المشهورةِ: المختَارُ، وَالمصطفى، والشَّفِيعُ، وَالْمُشَفَّعُ، والصَّادِقُ، وَالمصدُوقُ وغيرُ ذلكَ.

صِفَاتُهُ وَأَخْلاقُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ

كانَ سيدُنا محمدٌ صلَّى الله عليهِ وسلَّم جميلَ الشكلِ لم يكنْ طوِيلا جداً ولا قصيراً، وجهُه أحسنَ وجوهِ الناسِ تفوحُ منهُ رائحةٌ طيبةٌ. كانَ صلَّى الله عليهِ وسلمَ أحسنَ الناسِ فِي الأخلاقِ، فقدْ كانَ صادقاً أميناً كريماً متواضعاً وشجاعاً، يساعدُ المساكينَ، دعَا الناسَ إِلى دينِ الإسلامِ وأمرَهمْ بأنْ لا يعبدُوا الأصنامَ فتعرضَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ للأذَى الشديدِ منَ الكفارِ ولكنَّه شجاعٌ قويٌّ صبورٌ استمرَّ بالدعوةِ إِلى دينِ الإسلامِ حتَّى انتشَرَ هذَا الدِّينُ العظيمُ.

منْ معْجِزاتِه صَلَّى الله عليهِ وسلَّم
القرءانُ الكريمُ
الإسراءُ والمعراجُ
انشقاقُ القمرِ
تسبيحُ الطعامِ في يدِه
ردُّ عينِ قَتادَة بَعدَ انقِلاعِها
خُرُوجُ الماءِ منْ بينِ أصَابِعِهِ


ولدَ الحبيب في يومِ الاثنينْ في ربيع الأوَّل منْ عام الفيلْ
اسمُه محمدٌ بالقرءانِ مؤيدٌ في التوراةِ اشتُهر في الزَّبورِ والإنجيلْ
أبوهُ عبدُ الله أمُّه ءامنَة نشأَ يتيماً أرضعتْه حليمَة
وُلدَ في مكَّة ماتَ في المدِينة
دُفنَ فِي الحجْرة حيثُ السكينَة

وءاخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين



ألا داوني يا أجـلّ الأنـام نظرة من جنابكم يا سيدي يا رسول الله

ألا داوني يا أجـلّ الأنـام فمن كنت داويت أنـى يُضـام

أما بعد إخوة الإيمان والإسلام أوصي نفسي وأوصيكم بتقوى الله العليّ العظيم القائل في كتابه الكريم: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم} (سورة التوبة/128).

هو محمد صلى الله عليه وسلم . ومعنى محمد من كَثُرَ حمدُ النّاس له لكثرة خصاله الحميدة، هو محمد صلى الله عليه وسلم النّبي الأمّي الذي أوتي كتابًا يُعجز الفصحاء وجاء بِهدي يتبعه فيه العلماء والحكماء.

وقد ورد في الحديث أن الله تعالى قال لآدم: "لولا محمّد ما خلقتك" معناه خلقت الدنيا لأظهر محمدًا صفوتها أي أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم. "أتيت أمّه في المنام فقيل لها إنّك قد حملت بسيد العالمين وخير البريّة، فسمّيه إذا وضعتِه محمّدا فإنّه ستحمد عقباه" .

إخوة الإيمان لقد أرسل الله تعالى سيّدنا محمّدا صلى الله عليه وسلم وجعله أفضل خلقه وأكرمهم عليه .

وقد ظهر له من الفضائل ما يدلّ على علوّ مقامه وشرفه على سائر خلق الله. حتى إنّه ظهر في مولده صلى الله عليه وسلم من الآيات ما يدل على عظيم بركته عليه الصلاة والسلام.

وقد قال بعض العلماء ممن ألّف في قصة المولد الشريف:

"قالت ءامنة بنت وهب لما وضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيته رافعًا رأسه إلى السماء مشيرًا بإصبعه، فاحتمله جبريل وطارت به الملائكة ولفّه ميكائيل في ثوب أبيض من الجنة وأعطاه إلى رضوان يزقه كما يزق الطير فرخه وكنت أنظر إليه كأنه يقول زدني فقال له رضوان: يكفيك يا حبيب الله، فما بقي لنبي علم وحلم إلا أوتيته فاستمسك بالعروة الوثقى ،من قال مقالتك واتّبع شريعتك يحشر غدا في زمرتك، وإذ منادٍ ينادي: طوفوا به مشارق الأرض ومغاربَها واعرضوه على موالد الأنبياء لأي الأماكن التي ولد فيها النبيون، وأعطوه صفوة ءادم ومعرفة شيث ورقة نوح وخلة إبراهيم ورضا إسحاق وفصاحة إسماعيل وحكمة لقمان وصبر أيوب ونغمة داود وقوة موسى وزهد عيسى وفهم سليمان وطب دانيال ووقار إلياس وعصمة يحيى وقبول زكريا واغمسوه في أخلاق النّبيين كلهم وأخفوه عن أعين العالمين فهو حبيب رب العالمين فطوبى لحِجر ضمّه وطوبى لثدي أرضعه وطوبى لبيوت سكنها فقالت الطير نحن نكفله وقالت الملائكة نحن أحقّ به وقالت الوحوش نحن نرضعه. قال الله تعالى: أنا أولى بحبيبي ونبيّي محمد صلى الله عليه وسلم فإني قد كتبت ألا ترضعه إلا أمتي حليمة" .

ولقد قيل إن رجلا كان بالبصرة يصنع مولدا للنبي صلى الله عليه وسلم في كل سنة وكان الى جانبه رجل يهودي، فقالت زوجته ما بال جارنا المسلم يُذهب في كل سنة في مثل هذا الشهر مالا كثيرا، فقال لها: يزعم أن نبيه ولد فيه. فلما نامت تلك الليلة رأت رجلاً عليه جلالة ووقار وهيبة وأنوار، وهو بين الصحابة يمشي كأنه القمر فقالت لأحدهم: من هذا الكثير الأنوار؟ قال: هو النبي العربي المختار، قالت: أيكلمني إذا كلّمته؟ قالوا لها: إنه ليس بِمتكبّر ولا متجبّر، فقالت اليهودية يا محمد فأجابها بعذوبة وبقول لين ، فقالت تقول لمثلي هذا القول وانا على غير دينك، فقال لَها: ما قلت لك ذاك إلا وقد علمت أن الله قد كتب لك أن تَهتدي، فقالت: إنك لنبي كريم وإنك لعلى خلق عظيم وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد رسول الله. ثُمّ نذرت في نفسها أنّها إذا أصبحت تتصدّق بجميع ما تملكه فرحا بإسلامها وتصنع مولدا للنبي صلى الله عليه وسلم، فلما استيقظت من منامها تشهدت قالت: اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنّ محمّدا رسول الله ثم رأت زوجها قد هيّأ الوليمة وهو في همّة عظيمة، فقالت أراك في همّة صالحة، فقال من أجل الذي أسلمت على سببه البارحة، قالت من كشف لك عن هذا السر وأطلعك عليه؟ قال: الذي أسلمت بعدك البارحة على سببه .

وأنشد لسان الحال: لا إله إلا الله محمد رسول الله

اللهمّ أعد علينا هذه الذكرى العظيمة بالأمن والأمان وانفعنا ببركات نبيّك محمّد عليه الصلاة والسلام.

هذا وأستغفر الله لي ولكم












التوقيع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
avatar

dalou
۞ مشرف هنا بيتك ۞
۞ مشرف هنا بيتك ۞


البلد: :
تَارِيخْ التَسْجِيلْ: : 18/11/2010
العُــمـــْـــــر: : 30
المُسَــاهَمَـــاتْ: : 1111
النـِقَـــــــــاطْ: : 3712






مُساهمةموضوع: رد: موجَز عن قصة مولد الحبيب النبي محمد   الثلاثاء فبراير 15, 2011 6:05 pm




شكرا لك










التوقيع

[size=24]Friendship is a golden gift cherished above all life' treasures[/size]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

موجَز عن قصة مولد الحبيب النبي محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلاب جامعة جيلالي ليابس سيدي بلعباس :: منتديات إسلامية :: || المنتدى الإسلامي العام~-

 
© phpBB | الحصول على منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | مدونة مجانية